Sajeen Taza.. / Par: Jelloul DAGDAG

--

 





5 votes. Moyenne 5.00 sur 5.

Commentaires (3)

1. hafid bengamra 29/08/2010

salam.je suis heureux de vous ecrire ces mots.lah ykoune fi 3awne had lamdina.je vous aplodisse

2. عبد القادر غروس 17/08/2010

قرأت العنوان أولا وقلت في نفسي قبل أن أقرأ القصيدة كلها:
لعل شاعرنا الكبير الأستاذ جلول دكداك قد مل فعلا مدينة تازة وهاله وأفزعه ما يلقاه من بعض أهلها من عقوق وجحود وتنكر وهو الذي عرفت به تازة عبر قصائده التي طبقت الآفاق وسار بذكرها الركبان، قلت لعله هذه المرة قد برم الحياة واراد أن يعلنها كلمة باقية ما بقيت تازا كما فعل قبله "رهين المحبسين" في ظروف مشابهة...وما أن استرسلت في قراءة القصيدة حتى وجدت الشاعر المرهف ،كعهدي به، جلمود صخر لا تلين له قناة ولا يخبو له أوار ولا ينطفئ له بريق ولا يمل من حب تازة التي سكنت شغاف القلب وسيطرت على الجوارح والجوانح فلم يلتفت لتلك الطغمة التي تحاول النيل منه أو في أحسن الأحوال جره إلى متاهات لم تكن أبدا من شيم الشاعر الكبير ولا من سلوكه الإسلامي القويم وهو المثل والمثال لأبناء تازة البررة.
قصيدتك يا سي جلول كما أحب أن أناديك نفحة من شذا قصائد الفحول ، المتنبي وأبو العلاء والبحتري في أوج الحضارة العربية الإسلامية يوم كانت بغداد قبلة الشعراء والأدباء والفلاسفة.فلله درك إذن على ما تحمل بين جوانحك من حب كبير لهذه المدينة التي تبادلك حبا بحب ووفاء بوفاء رغم كيد الحاسدين وتآمر المفسدين وشطحات التافهين.فتحية لك خالصة من إنسان يحبك ويقدر موهبتك ويتمنى لك مزيدا من التألق في خدمة محبوبتك.

3. hajji hamid 16/08/2010

اوااااه سيدي الفاضل المحترم الأستاذ جلول دكداك
لا أظن بأن الجروح ستندمل من جراء ما آلت إليه أحوال مدينتنا تازة..التسيب و اللامبلاة ..التلاعب بالمال العام..إسناد أمور المدينة لغير أهلها..الزبونية و _الحكرة_صفات أصبحت تلازم هذه المدينة التي تحتضر لولا الوعود الكاذبة التي تبعث في النفس بعض الأمل و يظل القطار يسير و يولول في مسار منعرج و متدبدب و لاشك أنه سينزلق في آخر المطاف و ترى رؤوسا قد اينعت و حان قطافها و المخزن هو صاحبها
أما أهل تازة الأحرار فهم في سبات عميق في انتظار ذلك اليوم ولو كانوا موجودين حقا لملئت هذه الصفحة بتعليقاتهم و لكن لا قلوب لمن تنادي
المبدعون بتازة أصبحوا كالمعتقلين الذين يدونون ذكرياتهم على أديم جدران زنازنهم حتى يتلذذوا بتصفحها و قراءتها مستقبلا

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

        

                           Cliquez ici pour plus de détails !
 

                                   

 

Creer un Forum

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×