Poèsie / Souad Izmer


 

توقعت قدومك لزيارتي،

توقعت توسلك للعودة إلى جناني..

كم احتضرت مشاعري تحت قدميك،

كم رجوتك قرب ذلك النهر،

أجر الحروف من وكرها..

وأنت تطاردها بكلماتك العنيدة..

سهرت الليالي لأجلك،

جرت في عروقي دماء باسمك،

كنت دوما أخاف من الرياح العابرة..

من الرحيل..

من الوداع،

كنت دوما أخاف من الظلام،

ودوما كنت أشعل لك شموع الغرام..

غير أن حلمي الصغير،

أنار دربي..

أعاد رشدي،

توقعت قدومك لزيارتي..

توقعت اعتذاراتك الصبيانية..

كنت أطهر قلبي من الأشواك،

ولكني سأعود أغرسها من جديد

وأرعاها،

لتكبر في أحشائي..

سأوقظ الزمان من نومه العميق،

حيث لا دمعة تذرف في مجرى الندم،

فارحل من حيث أتيت،

ولتعش مع حسراتك،

يا من اختنق بأنفاسه

زمن العشاق.

 

سعـــاد إزمار.

1 vote. Moyenne 4.50 sur 5.

Commentaires (1)

1. rherrousse 30/05/2010

يا سعاد أنت شاعرة رقيقة تتلمس طريقها نحو امتلاك أدوات القريظ .البداية مشجعة تكن الميزان وعمق المعاني والكلمات الشاعرية التي تهز الوجدان تكاد تخلو منها مقطوعتك.ابتعدي عن لغة المراهقة وكوني أكثر شاعرية واقرئي لكبار الشعراء وكوني أدنك الموسيقية.

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

        

                           Cliquez ici pour plus de détails !
 

                                   

 

Creer un Forum

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×