Par: Med Chahid


 

لم أيها البياض

كلما دنوت منك عاريا

إلا مني

قسوت و ابتعدت؟

أجبني

يا هذا الفراغ المخيف..

لأني كللت،

و تعبت حتى وهنت

عجبا.. و كأني

من رخام،

يخرسني هذا البياض

و يمنعني

من وجع

اللغة

وسيرة

الكلام

حينما شيعت

لأجنحة الريح

قماطي، في مهب الورق

طلاسم إحباطي

 

سرقني

اليأس مني..

فأضعت خيط

صراطي،

لكني

بعيدا عني !

امتطيت سحر الصدى

عاليا..

عاليا..

حتى صار

النجم بساطي.

 

 

 

محمد شهيد

 

        

                           Cliquez ici pour plus de détails !
 

                                   

 

Creer un Forum

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×