Par: Ayoub Chehboun


على رمــــــــاد الليل.

وألحان الريح...والورد،

شيعت الطبيعة..

وحـدهــــــا

جنان ابن السبيل إلى الأبد

وزغردت المدينة..

للفقيد،

فألبستـه

قماش الشهداء

وأكاليل العسجد...

فسار الأهل ...موكبا

نحو المسجد،

تدعو لأشجار الأرز..

والصفصاف...والشهد،

وتنبع...

شلالات دمعها..

لذكرياتها...منذ المهد.

فكم من أسماء خطت..

على أغصانك – سيدي-

وكم صبي..

فيك تعلم تعلم الحرف

والكلام

وعلم العد

فموت هنيء

يا أرشيف تازة،

وقبر دافئ

وحياة السعد

ويا طيور البقر..

قولي للورى:

"مات جنان ابن السبيل...وحطامه ظل من يد ليد".

        

                           Cliquez ici pour plus de détails !
 

                                   

 

Creer un Forum

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×