Par: Abdelhaq Abouda


تلوحين للعين من كوة الحلم

شاردة..منهكة

كسحابة صيف يتيمه..

كأنك-للتو-خارجة من لهاث الغواية...  

كأنك-سيدتي-مجتباة لعرش القصيدة والغليان,

وهذا الذي ينزوي في عروقي,

وبين ضلوعي... وفي خلدي,

أنت مقبلة كي تعيدي ارتعاشته,

وارتجاجته,والتهابه...

يا امرأة ...

أشتهيها لحد التفكك والهذيان,

أطالعها في صفاء المرايا...

وعطر الصبايا,وفي همهمات العجائز,

أنحتها من رجوع الصغار مساء

الى لهفة الأمهات ودفء الحكايه...

يا امرأة أسكنتني جوار السراب...

وفي لحظة من شرود الزمان

تلاشت رؤاها... 

فجرت خطاها

وغابت...

تعالي لأجل العناق الذي مات

طيفا...وحلما...وظلما...

لأجل الشفاه التي حرمت

قبلة العيد

يوما...فدوما

تعالي...

فسرك مازال نقشا على كبدي,

وعلى الصفحات التي كتبت

بزكام السنين وهجر الحبيبة,

يا امرأة...

غادرت باكرا روضها...

قطرت دمعها...أضرمت شمعها

في ثياب الصلاة,وراحت

بدون تحيه

تلزمني همسة,لمسة من يديك...

لأكشف سر اشتعالي,

وأمحو ظلمة هذا السؤال

لماذا يكون شتاء المدينة

رحبا,وخصبا...

فقط لليالي الكسيحة والصبوات؟

لماذا يكون شتاء القصيدة

عذبا,ورطبا...

فقط للخشوع

وللراحلات اللواتي اقتلعن المنى

وغرسن المراثي؟

--

                                                                                                       

عبد الحق عبودة

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

        

                           Cliquez ici pour plus de détails !
 

                                   

 

Creer un Forum

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×