Par: Abdelhaq Abouda


قالت:عشقتك،                                                                        

قلت:لا تثقي...ارجعي                                                               

أنا واحد من "مجرمي" هذي المدينة،                                          

أصنع امرأتـــي                                                                      

صبـــــــاحا من صلاتي،                                                           

ثم أرســلهــــــــــا                                                                   

مســـــــاء                                                                             

كي ترطب صــدرهــا                                                                

لتقبــل اللعنات،والدمعــــات.                                                       

قالت:أحبك،                                                                           

قلت:انتظري قليلا،                                                                  

كي نرتب الأشواق والأوراق،                                                     

لا تثقي...اصمتي،                                                                   

أنا واحد من مدمني هذا التمرد،                                                  

أقتفي أثر الغواية،                                                                   

أصطفي عنب القصائد                                                              

من زواج الجرم والحسنات.                                                      

قالت:عشقتك،                                                                        

قلت: ارجعي،                                                                        

فأنا فظيع لا تصح مودتي،

قالت: أجرب،

قلت:لا تثقي،اسمعي،

ماذا تريدين؟ اذهبي الآن، اذهبي،

ودعي صدى الكلمات،

والهمسات تنساب من شفتيك،

مبرقة...ومشرقة،

بوحي الريف،

والخجل الذي يطفو على خديك/ في عينيك...

وطائرك المسافر والمهاجر

في نبضات سخطك،

واغترابك...

في زحامك...في ركامك،

أنت قاسية عليك...

لم انتعلت من البداية

لجة الأيـــــــــــام؟

أنت صغيرة وفتية،

لم أنت واجفة...

وراجفة...

ونازفة

بجرم الآخرين؟

وكان أجدر أن تجيئي

كالغمام...

وكالحمام...

وكالسلام،

توقعين دفاتر الشعراء...

تجرفك القصائد

في اتجاه الشمس...

كوني رحمة وسلامة

لك من جحيمك،

واخرجي كالبحر...

كالأقمار...

كالأزهار...

والأشعار

من رئة الخطيئة.

لم يعد في الأفق ما يدعو

لتأجيل العناق...

ولم يعد لك من خيار

غير هذا الجمر...

يا غجرية اللفتات والخطوات،

فاحترقي،لعلك تخرجين

من اللهيب كما دخلت...

وتضحكين

من البكاء كما بكيت...

وتشفقين

على صباك إذا عشقت...

...وأنت ذاهبة،وغاربة،

خذي الحكاية... والبداية...والنهاية،

والشرائط...والخرائط كلها،

وخذي كذلك ما نثرت من الجنون،

وما عصرت من الشجون والاشتعال...

دعي لي الصبوات،

والسهر المجنح واللظى...

قالت:

لدي حكايتـــــان ودمعة

في مقلتيك،

وشرفتان...وليلتــــان...

وألف ألف سفينة...

ومدينتـــان...وجنة.

 

 







        

                           Cliquez ici pour plus de détails !
 

                                   

 

Creer un Forum

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×