Le retour du poète / Med Chahid


كالعنقاء يموت الشاعر،

لينهض الشعر من رماد الأزمنة

طفلا يعانق الأرق..

كالفينيق الشاعر احترق..

لتبقى النبوة قبلة

على جبين الشفق.

بالأمس أغمي على الشاعر

منتشيا بحريق اللفظ..

و عذاب الكلمات المحرقة،

فحلقت الروح تعبر المدى..

تصعد أدراج الصدى

تشتكي و تسائل رب الفلق

عن بشاعة و شر ما خلق.

أيها الشاعر

يا سليل الجرح و الإحساس

كم أفرطت في عشق الناس؟

كم أجهشت في ليل الغسق؟

....................................

و ما أسكت القهر يوما

جسارة أحلامك

و لا أخرس اليأس

          لسانك و القلق

....................................

--

محمد شهيد

        

                           Cliquez ici pour plus de détails !
 

                                   

 

Creer un Forum

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×