Ghameda bi hajm sarab !


من أنت أيتها المطلة

من بعيــــد...؟

من ضباب الهجــــر،

أيتها العنيدة

والعصية عن مداركنــــــا

وأيدينا...ويــا....

يـــا أنت...يا أيقونة الزمن الرضيع،

ويــا بهية هذه الأحـــلام...

كــم يكفيك من بحـــر؟

وكم يكفيك من صخر؟

وكم يكفيك من ثغـــر

لكي تتبرجــي...؟

لا بد أن تتشكلي جسدا

وتغتسلي

      وترتعشي

            وتقتربي قليلا

من مخاضات العيون الساكنه،

لا بد أن تلجي مرايا العاشقين...

وتمنحي بعض الوصال..

تسهلي سبل العناق،

وتعرفي سحر الرجال

لكي تصيري فاتنه،

ولتخرجي من حصنك الثلجي...

إنك لن تعيشي آمنــــه.

 

 

 







Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Commentaires (1)

1. أيوب شهبون 08/08/2010

سلام الله يا شاعر النداء الفصيح,لم يكن القصيد الا أصداءً ترسلها الى البعيد .. كي تصلب يا سيدي نظرات الحاضرين
تلك الغامضة جميلة,لكنها خنساء لربما لا تسمع عدا الشعر العبودي ..ودي و تقديري

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

        

                           Cliquez ici pour plus de détails !
 

                                   

 

Creer un Forum

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site