la souffrance continue !

كما سبق وأشرنا في مقال سابق يعاني سكان بني مقورة بجماعة بني لنت من مجموعة من المشاكل  مع المكتب الوطني للكهرباء واليوم علمنا من مصادر موثوقة أن سكان هذا الدوار  لازالوا، والى غاية كتابة هذه السطور، يعيشون  في ظلام حالك بسبب ضعف التيار الكهربائي الذي أصبح معه ضوء الشمعة أقوى من مصباح كهربائي حسب ما صرح به شهود عيان وذلك منذ يوم الجمعة الماضي17/09/2010 مما اضطر السكان الى العودة الى  الإنارة بالطرق التقليدية: الشمع ووقود الإنارة الذي أصبح مفقودا منذ أن أصبح الدوار مستفيدا من الربط بالكهرباء، مما أصبح معه لزاما التنقل الى مركز بني لنت، حوالي ساعتين مشيا على الأقدام ، من أجل التزود بهذه المادة،اضافة الى اتلاف مؤنهم كاللحم والحليب بسبب توقف ثلاجاتهم عن العمل لنفس السبب مما يعمق من محنتهم  .فأين هي جودة الخدمات العمومية يا مسؤولي المكتب الوطني للكهرباء؟وأين موقع الدوار من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أعلن عنها جلالة الملك محمد السادس نصره الله؟، ونحن من هذا المنبر نناشد السلطات المحلية والإقليمية من أجل التدخل لدى الجهات المسؤولة وعلى رأسها  المكتب الوطني للكهرباء لمساعدة رعايا جلالة الملك في هذا الدوار وتمكينهم من حقهم المشروع في الإستفادة من الإنارة العمومية اسوة باخوانهم في باقي ربوع المملكة. 

--

محمد التكفاوي

        

                           Cliquez ici pour plus de détails !
 

                                   

 

Creer un Forum

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×