La semaine culturelle de l'association Ali ben Barri / Ouled Zbayer


حفل الافتتاح الرسمي للأسبوع الثقافي

بالقاعة الكبرى لدار الشباب 18 نونبر بأولاد ازباير، نظمت الجمعية حفل الافتتاح الرسمي لأنشطة الأسبوع الثقافي الذي تمضي في تنفيذه بدعم من المجلس الجماعي تحت شعار " رسالية العمل الجمعوي طريق كل تنمية".

وقد حضر - إما شخصيا أو بالنيابة - أغلب من وجهت إليهم الدعوات ، من شخصيات ورؤساء المؤسسات العمومية والهيآت المدنية المتواجدة بالمنطقة مأدبة مشروبات، قبل الالتحاق بالقاعة الكبرى حيث تم الافتتاح بآيات بينات من الذكر الحكيم ألقاها الطفل "عصام الغاري" قبل أن يترك منسق فقرات الحفل "عزيز الإدريسي" الفرصة للحاضرين لإلقاء كلمات شخصية أو باسم الجهات التي يمثلونها . وهكذا استمع في البداية لكلمة رئيس الجمعية المنظمة الأستاذ "سعيد الشويَّة"، ثم كلمة ممثل السلطة المحلية التي أردفت بكلمة الأستاذ "رشيد ساسي" (رئيس جمعية أمهات وآباء وأولياء تلاميذ روض الملائكة) ، وبعده استمع للأستاذين "إدريس الشارفي" و "جلال لزعر" في كلمتين شخصيتين ، أعقبتها كلمة الأستاذ "بوشعيب القز" (مؤطر الأئمة بالمنطقة) ثم كلمة الأستاذ "أحمد بلحسن" (عن جمعية الخيالة) ، ليختتم بكلمة الأخ "جمال العيادي" (رئيس جمعية المنظر الجميل للبيئة والتنمية ) .

كل المتدخلين شكروا الجمعية على ما تبذله من مجهودات في سبيل إعطاء صورة حسنة عن العمل الجمعوي الهادف بالمنطقة، مستدلين على ذلك بمطابقة الشعار المختار للأسبوع لواقع الجمعية الحقيقي ، كما أشادوا كذلك بكل الجمعيات التي تسير في نفس الخط وأكدوا على ضرورة التحلي بالصدق وبروح التضحية لأجل بناء صرح جمعوي تسمو فيه المصلحة العامة على كل الاعتبارات.

--

--

--

--


النشاط الأول - وكما كان مقررا -  يتمثل في حملة للفحص الطبي التقني المجاني للعيون حيث تستضيف الجمعية طاقما مكونا من تقنيين من مدينة تازة يعملون على تشخيص الحالة الصحية لعيون الساكنة القادمين  من عديد من الدواوير فضلا عن ساكنة المركز ( بلغ عددهم إلى حدود العاشرة صباحا 120 بين رجل وامرأة وأطفال  ويرجح أن يتجاوز العدد ال 200 نظرا للحملة الدعائية الواسعة التي قام بها أعضاء الجمعية.

  هذا وقد تم الكشف عن ضعف البصر لدى العديد من المستفيدين ، بحيث سيتم مدهم بنظارات من نوع يقدر ثمنه ب 120 درهما أومن نوع آخر  ثمنه 150 درهما حسب طلب المعنيين في غضون الأحد المقبل.

الحملة لاقت ترحابا كبيرا في نفوس الساكنة وتجاوبا كبيرا على المستوى المحلي، بدا ذلك من خلال ارتسامات بعضهم والأجواء التي تمر فيها الحملة إلى حدود اللحظة.

وتجدون أسفله بعض مقاطع الفيديو تنقلكم إلى قلب الحدث.

--

--


النشاط  الثاني ضمن فقرات الأسبوع الثقافي : مسابقة في حفظ القرآن الكريم للإناث

تم تنظيم مسابقة في حفظ القرآن الكريم للإناث بمفر الجمعية بأولاد ازباير حيث تنافست 25 فتاة بعضهن يحفظن القرآن كاملا والباقيات من حزبين إلى 45 حزبا ، بحيث تم توزيع المتسابقات إلى 5 مجموعات حسب عدد الأحزاب المحفوظة. وهكذا سجل اهتمام كبير لهؤلاء الناشئات بكتاب الله الكريم ظهر ذلك من خلال تهافتهن على المسابقة وحرصهن على الحصول على الجوائز . لجنة التحكيم تكونت من الأستاذ عبد العزيز الطاهري كمشرف على التصويب والأستاذ سعيد الفاطمي والأستاذ بوشعيب القز كمنقطين .

في النهاية تم تحديد الفائزات بناء على عدد النقط المحصل عليها حيث تم اعتماد معيار أقل عدد من الأخطاء. الجوائز سيتم تسليمها خلال النشاط النسوي المبرمج خلال الأسبوع الثقافي.

--


النشاط الثالث: انطلاق دوري الكرة الحديدية ضمن فعاليات الأسبوع الثقافي

انطلقت عشية الأحد 16 ماي 2010 أطوار دوري الكرة الحديدية الذي يندرج ضمن فعاليات الأسبوع الثقافي الذي تنضمه جمعية علي بن بري للثقافة والرياضة والتنمية بأولاد ازباير بدعم من المجلس الجماعي. الدور الأول عرف مشاركة 24 لاعبا موزعين على اثني عشر فريقا تباروا من أجل الحصول على تأشيرة المرور إلى الدور الثاني اعتمادا على مبدإ الإقصاء المباشر . وبالفعل فقد تم إقصاء ست فرق بعد تنافس حاد ، في حين ستلعب الست المتأهلة دور ربع النهاية حيث سيتم تأهل ثلاث فرق بشكل مباشر في حين ستتأهل الرابعة التي ستحصل على أحسن ترتيب خلال هذا الدور للدور نصف النهائي ثم النهائي. حيث سيتم توشيح الفريق الفائز بالدوري والفريق الوصيف. ( ملحوظة:  لم يتم التقاط صور أو فيديو للنشاط. )


النشاط الرابع: مسابقة تجويد القرآن الكريم للذكور

مباشرة بعد انتهاء المسابقة الخاصة بحفظ القرآن عند الإناث عشية الأحد 16 ماي 2010 ، وبمقر الجمعية، انتقل أعضاء الجمعية للعمل مع الذكور في إطار مسابقة "تجويد القرآن الكريم" التي أشرف عليها الأستاذ "سعيد الفاطمي" بمساعدة الأستاذ "عبد العزيز الطاهري" (أستاذا التعليم الابتدائي)، والتي حضر للتنافس فيها 23 ذكرا سبق وأن تلقوا دروسا نظرية وتطبيقية في التجويد، أظهروا كلهم عالي الإمكانيات الصوتية والمهارية في ضبط القواعد ومخارج الأصوات. فكان معيار المسابقة الرئيسي هو عدد أخطاء التجويد المرتكبة بعد التعرف على ما سجله المنقطان من هفوات إبان القراءات.

المسابقة مرت في جو من التنافس الشريف الذي أفضى في النهاية إلى تحديد أسماء الفائزين الذين سيتم تتويجهم بجوائز تحفيزية خلال ما هو لاحق من فقرات الأسبوع الثقافي.

        

                           Cliquez ici pour plus de détails !
 

                                   

 

Creer un Forum

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×