La semaine culturelle de l'association Ali ben Barri / Ouled Zbayer


النشاط الخامس: مسابقة حفظ القرآن للذكور

على غرار المسابقة التي نظمت للإناث يوم الأحد 16 ماي 2010 ، نظمت مسابقة مشابهة في حفظ القرآن الكريم للذكور عشية الاثنين 17 ماي 2010 بمقر الجمعية، أشرف عليها الأستاذ عبد العزيز الطاهري (أستاذ التعليم الابتدائي) كمصوب للأخطاء بحكم حفظه لكتاب الله تعالى وساعده على التنقيط كل من الأخوين "خالد جمال" (تاجر) و "عبد الحفيظ الشعشوعي" (أستاذ التعليم الابتدائي) .

شارك في المسابقة 23 طفلا تم توزيعهم إلى 4 مجموعات حسب عدد الأحزاب المحفوظة: مجموعة يحفظ عناصرها ويتنافسون في حزبين ، وأخرى في خمسة، والثالثة في عشرة أحزاب ، أما الرابعة ففي خمسة عشر حزبا. حيث سيتم تكريم أول كل مجموعة إضافة إلى عناصر أخرى من المشاركين ومنحهم جوائز تحفيزية تشجيعا لهم على الاهتمام بكتاب الله الحكيم.

تم التنقيط على عدد الأخطاء المرتكبة وعلى درجة التمكن من الحفظ، وقد كانت النتائج متقاربة جدا مما يدل على نجاح النشاط واهتمام الناشئة بالقرآن الكريم وكذا بأنشطة الجمعية.

--

      


النشاط السادس: ورشة للرسم لفائدة الصغار

بالقاعة الكبرى لدار الشباب 18 نونبر وتحت تأطير الأستاذ "جلال لزعر" (أستاذ التعليم الابتدائي) بمساعدة لجنة تحكيم مكونة من أستاذين آخرين، تم استقبال أزيد من 100 طفل وطفلة في إطار ورشة للرسم والتلوين صبيحة يوم الثلاثاء 18 ماي 2010.

افتتحت الورشة بكلمة ترحيبية وتوجيهية من المؤطر ، شكر خلالها الأطفال على اهتمامهم وحضورهم ودعاهم إلى الحضور في باقي الأنشطة الموجهة إليهم إبان الأيام القادمة ضمن الأسبوع الثقافي ، كما عمل خلالها على تقديم شروح حول طريقة الاشتغال خلال الورشة التي تعتبر في نفس الوقت مسابقة يتم من خلالها اختيار أحسن الرسوم وتتويج أصحابها بجوائز.

الورشة – المسابقة – تمت على مرحلتين :

-         الأولى قام خلالها الأطفال كلهم بتلوين رسوم جاهزة ثم اختيار أفضل خمسة إنجازات.

-         الثانية: قام خلالها الفائزون الخمسة خلال المرحلة الأولى بتلوين رسوم جاهزة بواسطة الصباغة المائية ثم اختيار أصحاب أحسن ثلاثة رسوم من الخمسة المتأهلين.

الربح الأكبر من هذه الورشة هو علامات الفرح والحبور التي رسمت على محيا كل واحد وكل واحدة من الأطفال المشاركين جراء أجواء المرح التي سادت كل  فتراتها.

--


النشاط السابع: أمسية شعرية أبطالها الشعراء "جلول دكداك" و"محمد بالحاج" و"أحمد القاطي"

"خير الكلام ما قل ودل" ذلكم هو الشعار الذي بدا تبنيه في الأمسية الشعرية ليوم الثلاثاء 18 ماي 2010 والتي نظمت من طرف جمعية علي بن بري للثقافة والرياضة والتنمية داخل القاعة الكبرى لدار الشباب 18 نونبر ضمن الأسبوع الثقافي الذي تنفذ فقراته بانتظام واتزان منذ يوم الأحد 16 ماي 2010 بدعم من المجلس الجماعي لأولاد ازباير.

أمسية في عالم الرومانسية الشعرية الملتزمة الهادفة إلى إثارة مكنونات النفوس اتجاه الهوية والحضارة والقضايا التي يجب أن تشكل هم كل مواطن عربي من المحيط إلى الخليج، وكل مسلم من المشرق إلى المشرق ومن المغرب إلى المغرب – عكس الرومانسية الشعرية المائعة التي تخاطب المكنونات الغريزية التي يجب ألا يستسلم لها كل ذي لب وعقل راجح- .

كيف لا وهي التي اتخذت عفويا من "غزة هاشم" عنوانا لها ؟ وكفى به عنوانا والعالم يعيش ذكرى نكبتك يا غزة الجريحة القتيلة الأبية !!!!!

تكلف بتنسيق فقرات الأمسية والربط بينها الأستاذ الذي لقب نفسه لأول مرة بلقب " الْقَصَّاعِرْ" ( اقتباس من كلمتي "القصاص" و"الشاعر"

كونه يمزج في إبداعاته بين بناء القصة ونظم الشعر) الخفيف الظل "إدريس الأزمي" حيث افتتح بكلمات شعرية عذبة الترحاب بالجمهور اللابأس به الحاضر (أكثر من 50 حاضرا وهو عدد مهم بالنظر لعلاقة المواطن بالشعر)، ثم أعطى – بعد تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم من طرف الطفل عصام الغاري – نبذة عن مكانة الشعر عند العرب قديما وحديثا ، وعن المكانة التي خصه بها الإسلام حين استخدم أسلوب الاستثناء في الآية الكريمة المصنفة ضمن سورة الشعراء: ۩ والشعراء يتبعهم الغاوون. ألم تر أنهم في كل واد يهيمون. ويقولون ما لا يفعلون. إلا الذين آمنوا و عملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا  وانتصروا من بعد ما ظلموا۩ ، وحين خلع رسول الله صلى الله عليه وسلم بردته ووضعها على ظهر الشاعر كعب بن زهير ومعاملته للشاعر حسان بن ثابت .... الأستاذ إدريس الأزمي لم يكتف بالتنسيق بل أبى إلا أن يشارك الشعراء المدعوين بنثيرة ألفها بمدينة أصيلا المغربية الأصيلة الجميلة عنونها ب"وحيدة".

الشاعر الأستاذ "أحمد القاطي ( عضو اتحاد كتاب المغرب بتازة وعضو رابطة الكاتب العربي) – وبعد التحية والشكر للحضور والجمعية – تفضل بقراءة قصيدتين من الشعر الملتزم: الأولى بعنوان "كل شعري لكِ بوح" يخاطب فيها غزة بكلمات وعبارات التمجيد والتعظيم والإجلال، وأما الثانية فهي بعنوان " غزة هاشم". وأما قصيدته "يا محمد" التي يرثي فيها الطفل الفلسطيني الخالد "محمد الضرة" فقد ناب عنه "الأستاذ إدريس الأزمي" في قراءة بعض من أبياتها.

    الشاعر الأستاذ "محمد بالحاج" ( أستاذ التعليم الثانوي التأهيلي مكلف بالحراسة العامة / رئيس أول مكتب للجمعية المنظمة) أيضا شكر الحضور والجمعية ثم انطلق يحلق في بحور الكلمة والمعنى حين شنف الأسماع بقصيدته الجياشة " غزة لغز"  التي تمجد غزة وتشحذ همم العرب والمسلمين وتلوم تخليهم عنها. ثم رحل في مكانه إلى قصيدة "جرح"، لقبه على إثرها المنسق بلقب ( شاعر غزة)، قبل أن تمنح له شهادة تقدير اعترافا من المكتب الحالي للجمعية بما قدمه من خدمات لها سابقا.

ومسك الختام كان مع شاعر الإسلام والسلام ، الأستاذ الجليل الذي أخشى أن أبخسه حقه إن حاولت أن أعرفه وهو الغني عن التعريف، إنه "جلول دكداك" المتقاعد الذي لم يزده التقاعد إلا نشاطا، (شاعر السلام الإسلامي)، لقب على ملقَّب حيث إنه رفض أن يبدأ قبل أن يذكر أن من أسماء الله تعالى السلام، وأن الجنة دار السلام ، وأن تحية الإسلام السلام فسلم على الجمهور الذي رد عليه السلام. حرك الأفكار وهو يجول بين أبيات مقطوعتيه "سباق مع الزمن / حوار مع حصاني" ، وأطرب المسامع وهو يمزج بين الكلمة والصوت واللحن العذب الشجي حين قرأ نشيده الرائع المرح " غزة غزة" من ديوان "العودة".

تلكم هي وقائع الأمسية الشعرية الخفيفة الجميلة التي اختتمت على أمل من الشعراء ومن كل من حضرها باللقاء قريبا في أمسية مثلها أو خير منها.

--

--

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Commentaires (4)

1. الناصر بن معروف (site web) 20/05/2010

بسم الله الرحمان الرحيم في الحقيقة أنا حزين لأنني لم أحضر الأمسية الشعرية و خصوصا افتتاح صديقى عصام و أتمنى من مراسلنا العزيز أن يبحث لنا عن فيديو الافتتاح لأخونا عصام جزاه الله خيراًََ و جزى الله كل أعضاء جمعية علي بن بري على مجهوهدها الجبار و شكراًَ

2. زهير أبو بسملة 20/05/2010

بسم الله الرحمان الرحيم ابارك لاخوة في جمعية علي بن بري هدا الاسبوع المتميز كل الفقرات والانشطة كانت هادفة لكن الامسية الشعرية توجت هده الانشطة واعطت حلة جميلة لهدا الاسبوع خاصة كان من ضمن نجوم الامسية الشاعر الرباني الاستاد الجليل جلول دكداك..اهنئ الجمعية بنجاح الاسبوع ابو بسملة

3. عبد الحفيظ 20/05/2010

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حقيقة أشاطرك شبل الإسلام أمنيتك فقد وددت بنفسي أن أسمع قراءة ولدنا وحبيبنا عصام الغاري الذي افتتح الأمسية لكن للأسف الشديد خانني جهاز التصوير عند بداية قراءته فلم أتمكن من التقاطها لكنني اعدك أن أبحث عنها عند بعض الحاضرين حينها ثم إضافتها إلى الموقع إن شاء الله

4. شبل الإسلام 20/05/2010

بسم الله الرحمن الرحيم نشكر أعضاء الجمعية على هذا المجهود الجبار و لكن كنا نتمنى أن نسمع قراءة الطفل الذي افتتح في الأمسية الشعرية و جزاكم الله خيرا.

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

       

                           Cliquez ici pour plus de détails !

                                   

 

Creer un Forum

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site