Clôture de la rencontre internationale sur les arts visuels à Taza


أسدل الستار يوم 23 ماي 2010 على فعاليات ملتقى تازة الدولي للفنون المشهدية الذي نظمته فرقة الحدث الدرامي بتعاون مع الجماعة الحضرية لمدينة تازة و المديرية الجهوية لوزارة الثقافة و عدة مؤسسات محلية ووطنية وجمعيات وفعاليات المجتمع المدني  من 09 ماي إلى 23 منه تحت شعار " الفنون المشهدية في خدمة المواطنة" بحفل بهيج شاركت فيه بعد تلاوة آيات  من الذكر الحكيم، و النشيد الوطني الذي انشده الحضور على عزف  فرقة الموشحات للطرب العربي التابعة للمعهد الموسيقي بتازة برآسة الفنان عيسى أبو يوسف مومن  التي أتحفت الجميع بأغاني مغربية للفنان المتألق محمود الإدريسي  وأغاني غيوانية  لفرقة جيل الوصل، كما ساهمت  فرقة الشاهد بأغنية "الوالدين " و الفنان هشام منتصر السحرية ، أيضا قدم المنظمون ملخص عن مختلف فعاليات الملتقى ، تكريم كل من الفنان المسرحي المقتدر السيد محمد بلهيسي الذي أدلى في حقه الفنان المسرحي نور الدين بن كيران شهادة قيمة عن مساره الفني الحافل بالإبداع الدرامي سواء تعلق الأمر بالتشخيص المسرحي او التلفزي أو السينمائي؛أو على صعيد الإخراج المسرحي الذي تألق فيه على الصعيد الوطني و العربي ، والفنان الشعبي المقتدر السيد بوجمعة الخدادي المعروف ب "الحداد" الذي قدم عن عطائه الفني في رقصة احيدوس البرنوصي الأستاذ محمد المسعودي شهادة منصفة في حق هذا الرجل؛ معللا ذلك  بالكثير من أشعاره الزجلية التلقائية. 

هكذا أسدل ستار ملتقى شاركت فيه  فرق من فرنسا، غينيا ،أندونيسيا و الجزائر  .. كرسه منظموه للاحتفال باليوم الوطني للمسرح و ذكرى انطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  وقدم خلاله اثنى عشرة عرضا مسرحيا و ثلاث سهرات موسيقية وأمسية شعرية وعرض للأزياء وعروض سينمائية بالمدارس والسجن المدني ودار الطالب مكناسة غياثة من طرف القافلة السينمائية والعديد من الورشات الفنية في المسرح والتشكيل والسينما... يقول عنه مديره الفنان أحمد العشوشي:" إذا كان عتاب البعض كون برنامج ملتقى تازة الدولي للفنون المشهدية تميز بكثرة وتعدد أنشطته التي ناهزت خمسة وخمسين نشاطا بشقيها التكويني والفرجوي ، فإن حجم الفراغ والهشاشة والتهميش الذي  يتداخل مع معطيات وإكراهات الواقع ليطال الجانب الثقافي والفني يلزمنا المزيد من التحرك والعطاء لنشر ثقافة مسؤولة ومواطنة ،أما إذا كان البعض يؤاخذنا على طول وفقر الملتقى ، فله نقول ؛ إن الغنى غنى الخلق والإبداع عندما يكون الوضوح التام ، وهذا ما ترجمته جل فعاليات الملتقى من خلال مشاركتها الوازنة بكل حب وإرادة شجاعة ، والتي تستحق منا وقفة تقدير وإجلال".

--                                         

بقلم: حامد والراش  


الأرضية الفكريـــــة  لملتقى تازة الدولي للفنون المشهدية.

إيمانا منا بضرورة تجديد الرؤية للحضور الثقافي في قلب الإشكاليات والتحولات التي يعرفها المجتمع المغربي ونظرا لما يمكن أن يلعبه المثقف والفنان كمنتج للتصورات والتمثلات والأفكار القادرة على تعميق روح الهوية الجماعية بكل ما يستدعيه من خلال إبداعاته من قيم إنسانية نبيلة ومعان للرقي والوحدة تتداخل مع معطيات وإكراهات الواقع لكي تنتصر في النهاية للإنسان بكل أخلاقياته الكونية.

لكل هذا نرى أن تفعيل الثقافة لا يتم إلا عبر إدماجها في مسار التنمية و بوعي مشترك بالمقومات الثقافية والتاريخية للمنطقة، التي تشكل إحدى روافـد الثقافة الوطنية ، وأيضا من خلال اعتراف هذا الوعي المشترك بأن الاختلاف قوة فاعلـــــة وإبداع خلاق، لأن الأمر في أهم جوانبه هو أزمة إصغاء جيد لمكوناتنا الثقافية  وتنوعــــها الغني؛ قبل أن يكون صياغة سؤال حضاري عن من نحن؛ وما نريده.

إن التنمية الثقافيــة فعل ممكن وأساسي .. فعل توعية ينجز بآليات جديدة تستتبع التغيـرات الاجتماعية والتحولات الحضارية ، فعل يتسلل إلى الذوات كي ينمي فيها إرادة الحياة لتخبــز بأياديها خصوصيات ثرواتها الثقافية والفنية الثمينة مع خليط من خميرة الإبداع وملــح هــذا البلد الأمين ؛ خبزا وكرامة إنسانية تحيـى بــها في منأى عن كل ما يقوض سبــل الحيــاة أو يعصـف بهويتهــا وعبقريتها الثقافية إلى ويلات الجوع و الجرح و الجهل وتحجر الجوارح والأفكار.

لهذا تقتضي الواقعية أن ينطلق فعلنا التنموي في المجال الثقافي من الجهد الحيوي المليء بالحياة؛  المولدة للأفكار والتجارب والاندفاع والآمال والأفراح و التقدم و التي تعبر بقدر كاف في خضم الحياة ؛عن صورة وهوية الشخصية المغربية التواقة للعدل والمحبة والسلام، لنجعل منها وسيلة للتنمية وغايتها في آن واحد.

إن تصورنا للشأن الثقافي بالمنطقة نابع من أهمية بعده في التنمية الجهوية أيضا؛ والتي تقتضي بدورها نجاعة وملائمة  فعلها للملامح الثقافية والفنية للجهة وذلك بإخراج العمل الثقافي من التصورات الكلاسيكية وطابع الفنون الشعبوي إلى مفهوم ثقافة الإنتاج و الصناعة الثقافية وفق مستحدثات التكنولوجيا الجديدة المتحكمة في التواصل و الإعلام ؛ من خلال التأهيل الجيد للعنصر البشري عبر الورشات والدورات التكوينية لتطوير المشتغلين في المجال .

 لكل هذا وذاك تواصل فرقة الحدث الدرامي بتنظيمها لملتقى تازة الدولي للفنون المشهدية تأطير المواهب و تأهيلها للخلق و الإبداع و إشراكها في بناء النسيج  الثقافي وتنظيم لقاءات حميمية و لحظات إبداعية قوية بين المبدع و الجمهور خدمة للقضايا الثقافيـة و الإنسانية والمساهمة في التعريف بخصوصيات المدينة ، ملتقى تتشكل فيه لحظات إبداعية متجددة تعكس حميمية اللقاء بين ساكنة المدينة والمبدعين،  وضمان انخراط كافة الكفـاءات لمكافحة الهشــــــاشة الفنية وتكوين شريحة كبيرة من الشباب لتحقیق طموحـــــات وانتظارات الســــاكنة بشكـــــل منســـــــجم  وبأكثر فعالــــــية، بتلقينهم الـــمــــبادئ العلمية الأولية لخلق فرص ومهن ثقافية وفنية وتشجيع المشاريع الثقافية التنموية وتنويع منتجاتها وهيكلة السوق الفني لضمان استمرارية العروض؛ كمنتوج ثقافي يتيح فرص الشغل ويدر دخلا لممارسي الفنون الكفيل. بمحاربة الإقصاء وتربية جمهور ذواق وفي مستوى المسؤولية وبالتالي تغيير السلوك البشري وفق مبادئ وقيم المواطنة الفاعلة والصادقة لحفظ كرامة المواطن المغربي ونشر ثقافة السلام، وتحقيق فلسفة وأهداف المبادرة الوطنيـة للتنميـة البشريـة كحدث ثقافـي و وورش وطنـي شامـل لبلوغ التتويــج الحضاري ألا وهو "حيوية الحيــاة .. إنسانية الإنسان.. مدنية المدينة " ،كي نكون في مستـوى العهد الذي حثنا عليه صاحب الجلالة الملك محمد السادس وفقــه الله وأيده حينما قال: "وإنـه لـعـهـد وثـيـق يـجـب أن نـأخـذه جـمـيـعـا عـلـى أنـفـسـنـا لـتـكـريـس كـل الـجـهـود، مـن أجـل انـتـشـال الـفـئـات والـجـهـات الـمـحـرومـة مـن بـراثـن الفـقـر والإقـصـاء والتـخـلـف، وتمـكيـنـهـا مـن الأخـذ بـنـاصـيـة الـتـقـدم، وتـحـقـيـق التـنـمـيـة البـشـريـة الـمـسـتـدامـة، بـاعـتـبـارهـا الـمـعـركـة الأسـاسـيـة لـمـغـرب الـيـوم والـغـد".

 " عن الخطاب السامي التاريخي لحضرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده بتاريخ 18ماي 2005."      

--

 

    عن الفرقة.


1 vote. Moyenne 2.00 sur 5.

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

        

                           Cliquez ici pour plus de détails !
 

                                   

 

Creer un Forum

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×