Agression Massoudia !

على شاكلة  ما كنا نشاهده خلال الحروب العرقية بإفريقيا جنوب الصحراء أو في بعض الأفلام رديئة الإخراج  للعنف وبما يذكرنا بموجات العنف الإجرامي الذي شهدته مدن قريبة من تازة كمدينة فاس شهد حي المسعودية الفوقية صباح يومه الأربعاء22 شتنبر 2010 حملة مطاردة بالسواطير والهراوات أبطالها ثلاثة  شبان في العشرينيات من العمر ضد شاب لاذ بالفرار بعد أن قام بالاعتداء على احدهم اعتداء جيش له هؤلاء كل ما يملكون من أسلحة بيضاء . المطاردة تمت في واضحة النهار وهو ما أثار هلعا ودعرا وسط المارة وساكنة الحي.

للإشارة  فمدينة تازة ونتيجة التحولات السوسيو اجتماعية العميقة التي عرفتها خلال العشرية الأخيرة  وما أعقبها من تحولات ثقافية وأسرية  شهدت تنامي ظواهر من مثل تعاطي وترويج  المخدرات بكل أشكالها من شيرا وقرقوبي .... خاصة بين الشبان تعاطي لم يستثني حتى أبناء وبنات المؤسسات التعليمية حيث تعمل شبكات محكمة التكوين مكونة أحيانا من مروجين  عن بعد وتلاميذ داخل المؤسسات للترويج إلى هاته السموم التي نخشى أنها قد تكون حربا تقودها جهات أجنبية الجزائر بالتحديد والتي يأتي عن طريق حدودها اغلب الكمية المستهلكة من القرقوبي .تعاطي أدى لتنامي ظواهر العنف في أحياء مختلفة من مدينة تازة كان آخر مشاهدها التي تنذر بخطر انفلاتات أمنية قريبة اعتداء شاب على والده بالضرب والجرح بحي ساحة الطيران خلال الأيام الماضية ومجموعة من الاعتداءات على أملاك الغير من خلال تكسير زجاج السيارات يضاف إلى ذلك ظاهرة الدرجات النارية وقيادتها من طرف شبان داخل الأحياء وبسرعة جنونية تصل أحيانا حد الاستعراضات الفلكلورية من خلال القيام بجولات متكررة بهاته الدراجات داخل نفس الحي أو الشارع وهو ما يشكل إزعاجا لراحة وطمأنينة الساكنة من جهة ولأمنها وسلامتها من جهة ثانية      

انفلاتات تنضاف إلى مجموعة من الانفلاتات الأخرى وهو ما  يستدعي تأهبا من الجهات الأمنية من خلال تسيير دوريات الأحياء  ومراقبة لمحيط المؤسسات العمومية بما يعيد الأمن والطمأنينة للساكنة  ويضرب على أيادي كل من يحاول التلاعب بصحة وعقول ناشئتنا وامن وطمأنينة وسلامة ساكنة المدينة. 

--

منصف زهيني

        

                           Cliquez ici pour plus de détails !
 

                                   

 

Creer un Forum

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×