A.A.P.insuffisance rénale / Communiqué


قدم المكتب المسير لجمعية أصدقاء المرضى المصابين بالقصور الكلوي بتازة شكايات إلى كل من الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف ووكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بتازة على اثر التصرفات الخرقاء وحالة البلبلة وانعدام المسؤولية التي أدت إلى تأجيل الجمع العام القانوني للجمعية بعد كل التضحيات وما بذله أعضاء المكتب المسير في إطار هذا العمل الإنساني الخيري وهي التصرفات التي يتحملها كل من المسمى " ش- م – م " وهو مريض غير منخرط في الجمعية ، حركته خلفيات غير قيم التضامن والإخاء ونكران الذات في إطار هذا المرض المزمن وتبعاته المادية والصحية والنفسية ...خفف الله عنه وعن الجميع...كما همت الشكاية الثانية المدعو ر- ش المصور التابع لإحدى النشرات الورقية المفتقدة للطابع القانوني  وهو الشخص الذي لم يستدع إلى الجمع العام و الذي أهان نائب الكاتب العام للجمعية لمجرد أن التمس منه عدم تصوير من بالمنصة خلال حالة البلبلة التي تناسى من تسبب فيها معاناة المرضى وبات كل همه تصفية حسابات ضيقة وذلك بكلمات نابية – صدرت عن المصور - وألفاظ غير أخلاقية والحال أن نائب الكاتب العام كان هو مسير الجلسة بنفس الصفة و بتكليف من المكتب المسؤول وله بالتالي الحق في الحفاظ على السير العادي للجلسة لا سيما في مثل تلك الظروف غير الطبيعية ...هذا وتسبب التصرف  غير المسؤول لكل من المريض المعني  – خفف المولى عنه مرة أخرى – والمصور الهاوي إلى توقيف الجمع العام وحرمان المرضى من أدويتهم التي طالما وزعتها الجمعية عليهم بتضافر جهود المكتب المسير والمحسنين والجهات الداعمة...ولكل هذه الاعتبارات وجد المكتب المسير نفسه مضطرا للجوء إلى القضاء طلبا للإنصاف و تبعا لمسؤولية الشخصين في ما حصل خلال الجمع العام بما في ذلك الطعن في كرامة ومصداقية أفراد المكتب دون وجه حق... وفي هذا الإطار أصدر المكتب المسير البيان التالي :
إن المكتب المسير لجمعية أصدقاء المرضى المصابين بالقصور الكلوي التي تضم المرضى المنخرطين والمتعاطفين معهم مستعد لكل تتبع و تدقيق من قبل جميع الجهات القانونية فيما يخص مالية الجمعية وطرق تدبيرها كما أنه يرفض تسويق مأساة المرضى من قبل أي جهة كانت ، علما بأنه دائما مع حرية الصحافة والتغطيات الموضوعية والمنصفة وفقا للضوابط والقوانين والإجراءات الجاري بهاالعمل( الاستدعاء – الإعلام المسبق – التحقق من الهوية المهنية ) وخدمة لهذه الشريحة من المرضى التي تعاني الأمرين...وللتذكير فان المرضى استفادوا خلال ولاية المكتب الراهن من فحوصات مجانية ( اليوم الطبي المنظم خلال بداية السنة الحالية ) بدعم من جمعية الأطباء والعديد من حصص توزيع الأدوية مجانا اضافة إلى مات حصص التصفية وأنشطة إشعاعية أخرى ...وان المكتب لمصمم على خدمة الصالح العام ومواصلة عمله من خلال ما يقدمه للمرضى في سبيل التخفيف عن معاناتهم وإجراء تصفيات الدم في ظروف طبيعية ولهذه الاعتبارات :
-
يستنكر المكتب ما شاب الجمع العام الأخير من محاولة النسف التي أقدم عليها أشخاص معدودون لأهداف ضيقة وحسابات بعيدة عن المرضى و الجمعية ،غايتها الصيد في الماء العكر وإعاقة العمل النبيل للجمعية
-
يندد بما تعرض له نائب الكاتب العام للجمعية من طرف مصور هاو أطلق عبارات قذف وشتم والحال أن المعني بالأمر لا علاقة له بالجمعية ولم يستدع للجمع العام.
-
يعلن المكتب استعداده للتعاون مع كل الجهات الخيرة في سبيل مصالح المرضى ويؤجل الجمع العام العادي إلى موعد سيعلن عنه في حينه كما يدعو كل المرضى المنخرطين إلى الحيطة والحذر وتجنب كل ما يحيد عن أهداف الجمعية والله من وراء القصد.

-- 

عبد الإله بسكمار

 

        

                           Cliquez ici pour plus de détails !
 

                                   

 

Creer un Forum

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×